بخصوص جمعية ألسيوني

الـتأسيس والأهداف.

تأسست جمعية ألسيوني باسبانيا في 4 مايو 2007.

استعرنا اسم نجم ألسيوني أو عقد الثريا  النجم أكثر النجوم لمعانا نظرا لمعناه الفريد.

كنا عام 2007 مجموعة من الناس درسوا ومارسوا بعض المعارف الفلكية لعدة سنوات. لذلك قررنا أن ننظم في إطار جمعية ثقافية، والهدف أن نصبح حلقة إضافية ضمن هذه الحلقات العديدة التي تسعى إلى الإنماء الروحي للإنسانية.

Planète Hercólubus

في ذلك الوقت، كناقد  درسنا لعدة سنوات مع العالم الباطني الكبير ف.ر. رابولو، وتعلمنا منه الكثير. وقد كتب مؤلفه الصغير قبل سنتين من وفاته عام 2000.

إن ما دفعنا لتأسيس الجمعية هو رغبة المساهمة في نشر هذا العمل في العالم أجمع. وقد ارتأينا أن نقوم بذلك بشكل مجاني  ونزيه نظرا لأهميته القصوى، والضرورة الملحة لنشره وتوزيعه في هذه الأوقات العصيبة وانهيار القيم والأخلاق.

مع ولادة هذه الجمعية تم تنظيم العديد من حملات التوزيع المجاني لكتاب: "هركولوبوس أو الكوكب الأحمر"  ومن يومها تمكنا من إرسال مئات الآلاف من النسخ إلى أشخاص وعائلات يهمها الأمر في القارات الخمس. وطوال هذه السنوات فقد توصلنا بشهادات ورسائل شكر من لدن آلاف القراء من كافة بقاع العالم.

ومع مرور الوقت انضم لنا أناس من بلدان عدة بهدف نشر الكتاب. ونعمل اليوم باعتبارنا عائلة كبيرة موحدين حول هدف واحد وهو أن نبين للإنسانية المستقبل الذي ينتظرها. وكما قال رابولو: "بدءا من عام 2000، ستشهد الأرض جمعاء مأساة. لا أقصد أن الحياة سوف تنتهي، لكني اعني أن في هذا الوقت ستبدأ في الانهيار. إنها صيرورة ستبقى لسنين، لكن مع بداية 2000 سنكون جميعا في مأساة..."

"بدءا من عام 2000، ستشهد الأرض جمعاء مأساة. لا أقصد أن الحياة سوف تنتهي، لكني اعني أن في هذا الوقت ستبدأ في الانهيار. إنها صيرورة ستبقى لسنين، لكن مع بداية 2000 سنكون جميعا في مأساة..." V.M. Rabolú


جمعية ألسيوني منظمة غير ربحية عينت وكيلا متعاونا بغية نشر وتوزيع عمل: "هركولوبوس أو الكوكب الأحمر".

الناشر: أنخيل براتس

المؤلف: خواكين أمورتيغي فالبوينا (ف.م. رابولو)

 جمعية مسجلة بالسجل الوطني للجمعيات لدى وزارة الداخلية في المجوعة 1 من القسم 1، تحت الرقم الوطني: 588698، ويوجد مقرها ب:

Rue Santander nº 6 — 5e étage, bureaux 4 et 5 dans la ville de Burgos (Espagne).

mLivre gratuit

L’Association Alcione envoie gratuitement des exemplaires du livre « Hercolubus ou Planète rouge » à n’importe quel endroit du monde.

Lire la suite

¡Collaborer

Notre motivation vient du fait que nous croyons fermement en la valeur et l'importance du message véhiculé dans ce livre. Si c’est également votre cas, nous vous invitons à joindre vos efforts aux nôtres.

Lire la suite